صديق لا يجوز النظر إليه!

يقول: لا يوجد دليل على حرمة الصداقة بين الجنسين!
أقول له: إن كان يمكن تصور قيام صداقة بين صديقين:
١-لا يجوز لكل منهما النظر فيها إلى صاحبه! (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم) و (قل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن)
٢-ولا يجوز لأحدهما الظهور أمام صاحبه بملابسه المعتادة! (ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن…)
٣-ولا يجوز لأحدهما التبسط واللين في الكلام مع صاحبه! (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض)
٤-ولا يمكن فيها للصديقين أن يجلسا على انفراد! (ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما)
٥-ويتم تحذير أحد الطرفين فيها باستمرار من صاحبه! (ما تركت فتنة بعدي أضر على الرجال من النساء)
فإن كان مخك المذهل قادرا أصلا على تصور قيام صداقة فعلا مع صديق بهذه المواصفات فتعال نبحث عن دليل تفصيلي!
اللهم إنا نعوذ بك من الغباء والاستغباء.


اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s